بطانة الرحم الهاجرة الاسباب والاعراض والعلاج

بطانة الرحم الهاجرة الاسباب والاعراض والعلاج

04-09-2020
Hanan Ramadan

تعد بطانة الرحم الهاجرة من أبرز المشكلات التي قد تزور المرأة بسببها طبيب النسائية ، وتوضح الإحصائيات والدراسات المختصة في هذا الموضوع أن حوالي واحدة من كل خمس نساء تم تشخيصها بهذا المرض.

ويمكن تعريف هذا المرض على انه اضطرابات ينتج عنها الام شديدة، تحدث هذا الالم الشديد الذي يستدعي التدخل الطبي بسبب ظهور نسيج يشبه في شكله وتكوينه النسيج الذي يكون بطانة الرحم في أماكن أخرى مثل: المبايض أو قناة فالوب ولكن بحسب مختصين فإن هذا النوع من المشكلات الصحية وبالتحديد هذا النوع من الأنسجة من النادر ظهوره خارج منطقة البطن ان الاسباب الدقيقة وراء هذه المشكلة مازالت غير معروفة، ولكن ما اجمع عليه الخبراء أن هرمون الإستروجين يزيد من حدة هذه المشكلة؛ نظرا لارتفاع نسبة إفرازه في الجسم في سن الخصوبة الذي يمتد حتى سن الاربعين. وتم ايجاد علاقة بين عدد من العوامل وزيادة نسبة الاصابة بهذا المرض ومنها:

_ السن

_ التاريخ العائلي (الوراثة)

_ نزف الحيض وظهور الحيض لاول مرة عند المراة قبل سن الثانية عشرة وغيرها من الاسباب.

وتظهر الكثير من الاعراض على المراة التي تدل على احتمالية وجود مشكلة انتباذ البطانة الرحمي عند المراة ومن هذه الاعراض : _ تواجه المراة مشاكل تتمثل في عسر الطمث .

_ طمث يصاحبه الم مبرح غير معتاد .

_ قد يكون الدم المصاحب للطمث قويا من الأعراض مثل: الغثيان والانتفاخ وغيرها ذلك خاصة في فترة الطمث أما العلاج فيتحدد عند استشارة الطبيب المختص حيث ان هناك أكثر من طريقة لعلاج انتباذ البطانة الرحمي يقرر الطبيب الانسب منها بعد المعاينة تبعا لحالة المريضة ومن هذه الطرق التي تستخدم في العلاج :

_ مسكنات الالم

_ إعطاء الهرمونات

_ أقراص منع الحمل

_ عملية تنظير البطن .

#الامراض #الامراض النسائية #بطانة الرحم الهاجرة 


انشر التجربة

تجارب من تصنيف الصحة والدواء